كورة فى العارضة

الفصل الأخير.. “ورقة الضغط” بيد مبابي أمام باريس سان جرمان

وصف مبابي ناديه بالمنقسم، وتحدث عن تكرار إخفاق سان جيرمان بدوري الأبطال، موضحا أنه يقوم بوظيفته كلاعب، ولكن المسؤولية تقع على الإدارة ومن يبني الفريق.

تدخلات سياسية

ورفض مبابي تفعيل بند تمديد العقد الشهر الماضي، ليتحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للمرة الثالثة حول مستقبل مبابي.

ماكرون قال عام 2021، إنه يفضل بقاء كيليان في صفوف الفريق الباريسي، وفي عام 2022، تدخل ماكرون لإقناع اللاعب بالبقاء في باريس، حيث قال في تصريح صحفي: “لقد تحدثت مع كيليان مبابي، كي أنصحه بالبقاء في فرنسا. دور الرئيس هو الدفاع عن بلده”، قبل أن يصرح بأنه سيحاول الضغط من أجل بقاء مبابي بعد إعلان الأخير عدم تفعيل بند الموسم الإضافي.

موقف قوي لمبابي

وما يجعل مبابي في موقف قوي في مفاوضاته مع باريس، نهاية عقده الصيف القادم، وبالتالي يحق الرحيل له مجانا.

ووضع باريس حدا لعدم حسم المفاوضات ليمنح مبابي مهلة أخيرة للتجديد أو البيع للاستفادة ماديا وتفاديا للرحيل المجاني.

صحيفة “ليكيب” أكدت أن عدم تمديد عقد مبابي ورحيله مجانا سيعرض المشروع للخطر، ولن يستفيد من مقابل بيعه لتحقيق التوازن بشأن لوائح اللعب المالي النظيف، وبالتالي في حال أصر مبابي على عدم البقاء، سيكون خيار رحيله هذا الصيف هو الأنسب للنادي.

وفي حال الاستقرار على رحيل مبابي، ستشهد مفاوضات المقابل المادي للصفقة فصلا جديدا، في ظل رغبة النادي القادم في تقليل المقابل المادي استغلالا لعامل الوقت وإمكانية التوقيع مجانا مع بعد عام.

مستقبل مبابي

إذا لم تنجح المفاوضات وتدخلات ماكرون، سيلجأ النادي الباريسي وقتها لكتابة فصل النهاية لمسيرة مبابي مع الفريق.

وتأتي أبرز الفرق المهتمة بضم مبابي، نادي ريال مدريد صاحب الرقم القياسي للفوز بدوري أبطال أوروبا، خاصة بعد رحيل كريم بنزيمة قائد الفريق ثاني هدافيه التاريخيين الذي انتقل لنادي اتحاد جدة السعودي.

ورغم ارتباط مبابي بريال مدريد ورئيسه فلورنتينو بيريز، إلا أن تقارير صحيفة إنجليزية ذكرت أن أندية أرسنال وليفربول وتشيلسي مهتمة أيضا بالنجم الفرنسي.

منافسة إنجليزية

وذكرت التقارير أن أرسنال سيكون وجهة مفضلة لمبابي في إنجلترا بعد الطفرة التي حققها ميكيل أرتيتا مع الفريق والمنافسة على اللقب أمام مانشستر سيتي، والعودة مجددا لدوري أبطال أوروبا.

كما أكد الصحفي الإسباني إيدو أغيري، خلال برنامج “التشيرينغيتو”، أن ليفربول مستعد لدفع ما يصل لـ170 مليون جنيه أسترليني، وقد يدخل على الخط “بقوة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى