كورة فى العارضة

kora fal3arda | أخبار | تريزيجيه: لن أعود إلى الأهلي ليتم تكريمي.. وصلاح قال لي “هتموت مني” في نهائي الوداد

تحدث محمود حسن تريزيجيه لاعب طرابزون سبور التركي ومنتخب مصر عن تشجيعه للنادي الأهلي بعد أن تركه في بطولات إفريقيا وكأس العالم للأندية، ومواقف جمعته بلاعبي الأهلي القدامى وزميله البرازيلي في أستون فيلا.

كما أجاب الجناح عن إمكانية عودته إلى النادي الأهلي، سواء في الوقت الحالي أو مستقبل.

جاء ذلك في حواره عبر قناة أون تايم سبورتس 1، وإليكم ما رواه الجناح المصري.

نهائي الأهلي أمام الوداد

“شاهدت المباراة مع محمد صلاح وقال لي: “انت هتموت مني وانت بتشجع”. فرحت للاعبين وكأني كنت معهم، ولكني احتفلت وحدي بعد المباراة حتى لا يرى أحد انفعالاتي في المنتخب”.

“سمعة الأهلي في كل مكان بعقليته وبطولاته. حين فاز الأهلي على بالميراس كان معي لاعب برازيلي هو دوجلاس لويز فقلت له: الذي فاز عليكم هو فريقي. كنت أسير فخورا بالأهلي ثالث العالم”.

“يجب احترام لاعبي الدوري وعدم التقليل منهم لأن النجوم سيخرجون من بينهم. جيل الأهلي الحالي لا يوجد شيء لم يحققه، وإذا تراجع يجب أن تسانده الجماهير. الأهلي إذا خسر بطولة سيظهر وجها مغايرا في البطولة التالية”.

أيباد أبو تريكة

“العديد من اللاعبين القدامى ساندوني في الأهلي. أتذكر حين كنا نريد مشاهدة ملخص مباراة المنافس القادم، فحدثت مشكلة في جهازي “لابتوب” وسخر اللاعبون منه، فقال لي أبو تريكة: والله لو فزنا بهذه البطولة (2012) سأشتري لك “أيباد”. وبالفعل حدث ذلك وأهداني حسام البدري “أيفون” أيضا.

“حطمت جهاز “أيباد” الخاص بي يوم نهائي التاسعة حين سجل أفشة هدفه. اللاعبون فتحوا باب الغرفة بسبب الأصوات التي كنت أصدرها”.

“أغلى بطولة لي مع الأهلي هي دوري أبطال إفريقيا 2012 أمام الترجي. تعادلنا 1-1 في القاهرة ولا أحد يؤمن بقدرتنا على الفوز في تونس، ولكن اللاعبون الكبار كانوا يضحكون ويمزحون ويقولون دائما: نحن ذاهبون لنفوز”.

العودة إلى الأهلي؟

“حين التقيت بمحمود الخطيب (رئيس النادي) العام الماضي كنت في زيارة غير مرتبة وكان يطمئن عليَّ. الأهلي بيتي ولم ألعب لسواه في مصر، ولكن لم يدر أي حديث عن العودة. كنت مصابا وبدأت لتوي أسير بدون عكاز”.

“أنا الآن في فريق كبير وعقدي مستمر لـ 3 سنوات. الأهلي ليس بحاجة لأحد، وحين أريد العودة سأتصل بالنادي وأقول: فعلت كل شيء في أوروبا وأعود الآن لأصنع تاريخا جديدا، وليس للاعتزال والتكريم. لن أعود إن لم أكن قادرا على إفادة النادي”.

“سأحاول حتى آخر نفس في أوروبا، أريد أن أنظر لنفسي في المرآة وأقول إني فعلت كل شيء وحاولت كل المحاولات، وقتها سأعود. الأهلي احترافي ولا يفاوض لاعبا مرتبطا بعقد، وبالتالي لم تحدث أي مفاوضات ولن يفاوضني قبل أن يتحدث مع طرابزون”.

“أنصح إمام عاشور بالاستمرار في أوروبا. حين تسافر إلى الخارج لا تجد الورود. في مصر أنت النجم وكل شيء يُفعل لأجلك، ولكن هناك تذهب فتجدهم “ينزلوك في النص”. النجاح في الخارج ليس سهلا، ويجب أن يجد المحترف دعما من بلده”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى